أحزاب ومنظمات

الهيئة الشعبية للسلام والمصالحة الوطنية تقيم المؤتمرالأول لعودة المهجرين

النعيمي : الهيئة تعمل منذ حوالي 8 سنوات على تهدئة الوضع و الحد من مؤثرات و تداعيات الأزمة السورية

أقامت الهيئة الشعبية للسلام والمصالحة الوطنية في سورية مؤتمرها الأول بالتعاون مع الحكومة السورية والأصدقاء الروس لعودة المهجرين خارج وطنهم إلى وطنهم الأم سورية .
هذه الهيئة هدفها أعادة المهجرين إلى وطنهم وهي تتواصل مع لبنان والأردن والعراق وتركيا ومصر وكل بلاد المهجر. ليعود المواطن السوري إلى وطنه ويعيش بأمان وتأمين كافة الضمانات لعودتهم، وذلك في مبنى وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية . وتضمن المؤتمر تقديم الهيئة مذكرة خطية للجهات المعنية حول رؤية الهيئة لتحقيق عودة أبناء الوطن، وتقديم جدول بأسماء السوريين الراغبين بالعودة إلى سورية، وتشكيل وفود من أعضاء الهيئة الشعبية للسلام والمصالحة الوطنية في سورية للسفر إلى الدول التي يتواجد فيها المهجرين السوريين، إضافة لإنشاء صفحة رسمية على مواقع التواصل الاجتماعي للهيئة الشعبية للسلام والمصالحة في سورية، والتواصل عبر مجموعة واتس اب وضم أكبر عدد ممكن من أعضاء الهيئة للتواصل مع المهجرين والنازحين في الداخل والخارج لتسهيل عملية عودتهم إلى ديارهم بأمن وسلام.

 

صرح الشيخ صالح الدلي النعيمي رئيس الهيئة الشعبية للسلام و المصالحة الوطنية في سورية : نحن شكلنا لجان للذهاب للبلدان التي يتواجد فيها المهجرين وهذه الهيئة تعمل منذ حوالي 8 سنوات على تهدئة الوضع و الحد من مؤثرات و تداعيات الأزمة السورية و سنواصل جهدنا من أجل إعادة أخر سوري إلى بلده و أيضا إعادة الإعمار، نحن نجتمع مع الأخوة الروس و الحكومة السورية و جميع المبادرات التي تأتي إلى سورية. ووجه النعيمي الشكر للحكومة السورية على اعتماد الهيئة بالعمل على ملف عودة المهجرين الموجودين خارج القطر السوري، مشيراً إلى تشكيل لجان من أجل الذهاب إلى البلدان التي يتواجد بها المهجرين والعمل لتأمين ضمان عودتهم للوطن.وأضاف النعيمي، بأن لديهم ما يقارب عشرة الاَلف أسم لمواطنين سورين مهجرين سيتم تقديم أسمائهم إلى الحكومة السورية بضمان روسي من أجل أن يعودوا إلى وطنهم الحبيب، وأنه سيتم باستمرار عقد اجتماعات حول أخر المستجدات الدائمة بخصوص عودة المهجرين.

وجه الجنيرال “سيرغي فيتاليفتش” نائب القوات الروسية في سورية لشؤون المصالحة وعودة المهجرين الشكر لجميع الحاضرين والمعنين بأمور عودة المهجرين السوريين من كافة البلدان العربية والأوروبية، منوهاً بأنه رغم السن المتقدم للشيوخ المعنين بهذه القضية لكنه شاهد ما يمتلكون من روح الشباب والقوة التي تدل على مدى اندفاعهم وحبهم لوطنهم. وأوضح  فيتاليفتش، بأنه قد ذكر في الاجتماع السابق بأن هذه اللقاءات سوف تتكرر وبشكل منتظم ودوري، من خلال زيادة عدد المشاركين بها، وسيتم في المستقبل دعوة للمنظمات الدولية لحضور هذه الاجتماعات التي تعنى بعودة المهجرين، وتوجه فيتاليفتش في الختام بالشكر لجميع المعنين على تقيمهم للعسكريين الروس في سورية لما قدموه وسيقدمونه في الأيام القادمة.ووجه فيتاليفتش في ختام المؤتمر شهادات تقدير لممثلي وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الأستاذ أحمد منير، والعميد ياسر ديب على جهودهم الدائمة والمستمرة في ملف عودة المهجرين السوريين .

وأشار محمد منير أحمد مستشار وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أن المبادرات الشعبية من أجل المصالحة الوطنية تمثل أغلب أطياف المجتمع السوري، وتشكلت عام 2012 و كان انطلاقها من حمص ثم امتدت إلى باقي المحافظات ، فهي فعاليات ثقافية و سياسية و اجتماعية وعلمية، و أهمها وجود الجانب الروسي و الاتفاق حول عودة المهجرين هو العنوان الأساسي فقد قدمت جداول بأعداد تراوحت بين 4000 و 5000 و هناك جداول أخرى سواء في السعودية أو الأردن أو لبنان و دول أوروبا ، بدأنا الآن بالتواصل معهم، نحن نرعى تلك المبادرات الأهلية و الوطنية في هذا المجتمع المحلي و ننسق فيها.

وبين الفنان محسن غازي نائب رئيس الهيئة : أن سورية مرت بسنوات جافة أهم ما فيها صمود الجيش السوري فلابد من إعادة المهجرين السوريين إلى بلادهم حتى النازحين داخل البلاد و الاهتمام بالبنى التحتية ، وهذا المؤتمر بالتعاون مع الأخوة الروس و مركز مصالحة حميميم و دمشق.

وأوضح الدكتور عبد الحكيم عيسى ممثل إدارة الشرق الأوسط لإعادة السلام العالمي السويسري الفرنسي : أن المبادرة تخص بإعادة المهجرين خارج البلاد فنحن اليوم بصدد تأمين المناخ المناسب لهم ، كمنظمة نحن بصدد التعاون الرسمي الحكومي من أجل إعادة تأهيل الجانب العلمي في سوريا ثم إعادة المهجرين .

وبين الدكتور يحيى عامر: أن هذا المؤتمر مبادرة عشائرية من عشائر و مشايخ سورية لإعادة المهجرين من البلدان المجاورة لبنان و تركيا و الأردن بالتعاون مع الأصدقاء الروس و حتى الآن ليس هناك نتائج فما زلنا في مرحلة التشاور.

مريم السرماني

 

 

 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الى سيد الوطن القائد المفدى
    شكرا على ما اقدمتم عليه من بادرة شطب الدعوات الاحتياطية تشجيعا لشباب الوطن للعودة اليه ودعوة لهم لاعادة اعمار سوريا بيد ابنائها
    ولكن سرعان ما التف اصحاب المصالح على مرسوم سيادتكم وطعنوا بهيبة الدولة وقراراتها لنفاجا بدعوة 350الف شاب ممن تم شطبهم
    ومن ثم كل اسماء من شطب سابقا ليصار الى العدد755االف ……..!!!!!!!!
    ماهذا العدد الرهيب الذي دعي من شباب الوطن واية حاجة الهذا العدد الذي يدعى !
    نحن في نهاية ازمة استمرت ثماني سنوات لم يبقى الا لقليل من بؤر الارهاب في ربوع الوطن..
    لصالح من تمت هذه الخروقات والدعوات هل هي لصالح الاقلال من هيبة الدولة واستمرار ازمته ام لصالح عرقلة اعادة الاعمار
    لاندري من يحاول ان يغتال القرار السياسي في هذا الوطن
    سيدي الرئيس اننا نهيب بكم ان تكونوا في وجه من يحاول تخريب او ان يمس بهيبة وامن هذا الوطن ا لصالح رؤية ضيقة في مصلحة الوطن
    ودمتم ذخرا وصمام امن لنا ولوطننا الحبيب

  2. الى سيد الوطن القائد المفدى
    شكرا على ما اقدمتم عليه من بادرة شطب الدعوات الاحتياطية تشجيعا لشباب الوطن للعودة اليه ودعوة لهم لاعادة اعمار سوريا بيد ابنائها
    ولكن سرعان ما التف اصحاب المصالح على مرسوم سيادتكم وطعنوا بهيبة الدولة وقراراتها لنفاجا بدعوة 350الف شاب ممن تم شطبهم
    ومن ثم كل اسماء من شطب سابقا ليصار الى العدد755االف ……..!!!!!!!!
    ماهذا العدد الرهيب الذي دعي من شباب الوطن واية حاجة الهذا العدد الذي يدعى !
    نحن في نهاية ازمة استمرت ثماني سنوات لم يبقى الا لقليل من بؤر الارهاب في ربوع الوطن..
    لصالح من تمت هذه الخروقات والدعوات هل هي لصالح الاقلال من هيبة الدولة واستمرار ازمته ام لصالح عرقلة اعادة الاعمار
    لاندري من يحاول ان يغتال القرار السياسي في هذا الوطن …
    سيدي الرئيس اننا نهيب بكم ان تكونوا في وجه من يحاول تخريب او ان يمس بهيبة وامن هذا الوطن ا لصالح رؤية ضيقة في مصلحة الوطن
    ودمتم ذخرا وصمام امن لنا ولوطننا الحبيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق